الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم مقولة من أجل النبي أو من أجل الله

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 صفر 1436 هـ - 8-12-2014 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 277246
9241 0 149

السؤال

هل يجوز القول: "من أجل النبي" أو: "من أجل الله"؟ لأن شخصا قال لي: هذا حلف، ولا يجوز الحلف بغير الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فعبارة "من أجل"، بمعنى: بسبب. فالمعنى: أسألك بالله، أو بالنبي، أي: بسببه.

قال ابن تيمية في قاعدة جليلة: أسألك بكذا. نوعان: فإن الباء قد تكون للقسم، وقد تكون للسبب. فقد تكون قسمًا به على الله، وقد تكون سؤالًا بسببه... انتهى.

فهذه العبارة سؤال لا قسم، وليست سؤال الله بالنبي، بل سؤال مخلوق بالله، أو بالنبي.

ولا بأس بسؤال المخلوق بالنبي -صلى الله عليه وسلم-، كما بينا بالفتوى رقم: 39434.

وقد بينا حكم السؤال بالله، وحكم جواب السائل بالفتوى رقم: 226024، وتوابعها. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: