الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكمة وقوع الأمراض وتقدير أسباب الشفاء
رقم الفتوى: 281050

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 ربيع الأول 1436 هـ - 7-1-2015 م
  • التقييم:
7365 0 164

السؤال

الله -عز وجل- يستطيع أن يشفي الإنسان بـ (كُن فَيَكُون)، أنا لا أعترض على قضاء الله وقدره، ولكن ما الحكمة من جعل الإنسان إذا مرض أن يذهب إلى الطبيب، ويتناول الأدوية، ويقرأ القرآن وسورة الفاتحة.. إلى آخره؟
وجزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فربنا -تبارك وتعالى- حكيم عليم، لا يقدّر شيئًا إلا لحكمة، وقد تظهر هذه الحكمة للخلق وقد لا تظهر، فإن ظهرت لم يزد ظهورُها العبدَ إلا تسليمًا وانقيادًا وإذعانًا لحكم الله الشرعي، ولحكمه الكوني القدري، وإن لم تظهر فهو موقن بأن ربه لم يقدر ما قدره عبثًا، وإنما قدره لما فيه من المصالح العظيمة والعواقب المحمودة، وتقدير المرض على الناس فيه من الحكم والأسرار ما لا يحصيه إلا الله، فلو لم يكن إلا شعور العبد بضعفه، وفقره، وحاجته إلى ربه، وانكساره، وذله له سبحانه؛ لكفى، كما أن تقدير أسباب الشفاء من الرقى والأطباء ونحو ذلك هو من أعظم مظاهر رحمة الله بعباده، فمن حكمة الله في تقدير هذه الأسباب للشفاء أن يري العباد لطفه وبره بهم، وإحسانه إليهم، وأنه إذا قدر الداء قرن به أسباب التعافي منه، ولو شاء لحال بينهم وبين ذلك، ومن حكمة ذلك: أن يبلو عباده أيهم يحسن ظنه بربه، ويصدق في توكله عليه، ويعلم أن الشفاء إنما هو من عنده؛ فيأخذ بالأسباب معلقًا قلبه بربه تبارك وتعالى، وإنما يأخذ بهذه الأسباب لأن ربه شرع له ذلك وأمره به، فلا يكون متواكلًا يدع الأخذ بالأسباب، ولا يكون معلقًا قلبه بها معتمدًا عليها، هذا وغيره كثير من الحكم العظيمة التي لأجلها قدر الله ما قدره من المرض، وشرع الأخذ بأسباب التداوي منه من الرقى والذهاب للأطباء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: