الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم سؤال الزوج زوجته عن كيفية الجماع بين والديها لزيادة شهوته
رقم الفتوى: 283894

  • تاريخ النشر:الأحد 12 ربيع الآخر 1436 هـ - 1-2-2015 م
  • التقييم:
28859 0 145

السؤال

زوجي أثتاء الجماع يسألني عن أمي وكيف يجامعها أبي؛ لزيادة شهوته. فما حكم ذلك؟.

الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد سبق أن بينا حكم الكلام أثناء الجماع، وذلك في الفتوى رقم: 11065، وأوضحنا كيف أن أهل العلم أنكروا الساقط من الكلام.

فما ذكر هنا من الكلام عن الأبوين لهو أولى بالإنكار، ففي ذلك نوع من الوقاحة وقبيح الفعال إضافة إلى إحراج الزوجة واستفزاز مشاعرها، فلا يلزمك طاعة زوجك في ذلك، فالطاعة إنما تكون في المعروف، وليس هذا من المعروف في شيء، وللمزيد راجعي الفتوى رقم: 202930.

وينبغي أن يناصح في هذا التصرف، ويبين له خطؤه فيه، وزيادة الشهوة يمكن إتيانها من طرق أخرى لا محذور فيها كمداعبة الزوجة مثلا، ولمزيد الفائدة نرجو مطالعة الفتوى رقم: 3768، ففيها بيان آداب الجماع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: