الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التهنئة بالعام الجديد بقصد الدعاء
رقم الفتوى: 284071

  • تاريخ النشر:الأحد 12 ربيع الآخر 1436 هـ - 1-2-2015 م
  • التقييم:
27775 0 196

السؤال

ما حكم دعاء المسلم لأخيه المسلم بالخير لقدوم عام جديد، سواء كان الهجري أم الميلادي، مع أنه لا يعتقد بذلك سنية خاصة، وإنما أراد الدعاء لأخيه المسلم بأن يكون بخير كلما دارت الأيام والسنوات، كأن يقول له: كل عام وأنت بخير؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فكل من يهنئ بقول: كل عام وأنتم بخيرـ يدعو للمهنَأ، ولم يفرق العلماء بين من يهنئ بقصد الدعاء، أم بقصد حلول العام الجديد، وقد بينا في الفتوي رقم: 197975، أن الأولى ترك التهنئة بالعام الهجري، وأن رأس العام الميلادي لا تجوز التهنئة به، لأنه ليس عامًا شرعيًا.

والدعاء لإخوانك المسلمين كل وقت محل له، فنسأل الله أن يغفر لنا وللمسلمين والمسلمات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: