الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم أداء سنة الفجر بعد الفريضة

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 ربيع الآخر 1436 هـ - 4-2-2015 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 284524
20220 0 229

السؤال

ما حكم من جعل سنة الفجر بعد صلاة الفجر في أغلب الأيام؟
حيث إنني في وقت صلاة الفجر عند قيامي من النوم للصلاة تأتيني غازات في غالب الوقت، فأخشى خروج الوقت وأبدأ بصلاة الفجر أولاً، ثم أصلي السنة إن بقي وقت قبل الشروق أو أصليها بعد الشروق، فخشيت أن أبتدع شيئا من غير قصد؛ حيث إن سنة الفجر قبل الصلاة، ولكني أخشى فوات الفرض فأقدم الفرض أولا، وهذا يحدث في أغلب الأيام إن لم يكن كلها تقريبا؟.
أفتوني في أمري جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإننا نخشى أن تكوني مصابة بشيء من الوسوسة، وإن كان الأمر كذلك فأعرضي عن الوساوس ولا تعيريها اهتماما، وانظري الفتوى رقم: 51601.
وإن كان ما ذكرته حقيقة وليس وسوسة فاعلمي أن الأصل أن تكون سنة الفجر قبل صلاة الفريضة ـ كما هو معلوم ـ ولا ينبغي للمسلم أن يتهاون بها حتى يفوت وقتها المقرر لها شرعاً من غير عذر، إذ ليس فعل العبادة في وقتها ـ ولو لم تكن فرضا ـ مثل الإتيان بها قضاء.

ولكن الشخص إذا علم أن الوقت لا يتسع لفعل النافلة والفريضة معا فالواجب تقديم الفريضة؛ لقول الله تعالى: إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا {النساء:103}، وقوله تعالى: فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا {مريم:59}، قال ابن مسعود وإبراهيم: أضاعوا الصلاة ـ أخروها عن وقتها، وقال سعيد بن المسيب: هو أن لا يصلي الظهر حتى يأتي العصر، ولا العصر حتى تغرب الشمس.

فبان من هذا أن من أخر سنة الفجر ـ ولو تكرر ذلك منه ـ من غير قصد تأخيرها أصلا لا يعتبر مبتدعا في الدين.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: