الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجوز لأهل الميت استعمال الطيب؟
رقم الفتوى: 285055

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 ربيع الآخر 1436 هـ - 9-2-2015 م
  • التقييم:
38105 0 181

السؤال

هل يجوز التطيب في العزاء لأهل الميت -رجالًا ونساء- أم إنه خاص بزوجة الميت وبناته، أم ماذا؟ أفيدوني -جزاكم الله خيرًا-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آل،ه وصحبه، أما بعد:

 فالحداد على الميت بترك الطيب، والزينة إنما يجب على الزوجة أربعة أشهر وعشرًا، أما غيرها من الأقارب فلا يجب عليهم ذلك، لكن يجوز لهم أن يحدوا ثلاثة أيام فقط، وانظر الفتويين التالية أرقامهما: 35476، 19747.

فإذا ترك أحد الأقارب الطيب، والزينة حدادًا فعليه أن يقطع ذلك بعد ثلاثة أيام؛ لما في الصحيحين عن أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلم حين توفي أبوها أبو سفيان، أنها دعت بطيب فدهنت منه وقالت: ما لي بالطيب من حاجة غير أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لا يحل لامرأة تؤمن بالله، واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاث ليال، إلا على زوج أربعة أشهر وعشرًا.
لذلك فإنه يجوز لأهل الميت رجالًا، ونساء -غير زوجته- أن يستعملوا الطيب، وإذا تركه أحدهم حدادًا فلا يجوز أن يتجاوز ذلك ثلاثة أيام.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: