الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نقص الخشوع هل يؤثر على صحة الصلاة

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 ربيع الآخر 1436 هـ - 18-2-2015 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 286051
3831 0 132

السؤال

في يوم من الأيام كنت أصلي ولم أكن خاشعة في صلاتي وقالت إحداهن للأخريات لنذهب وراءها ونصلي، كانت صلاة المغرب، وصلين بجانبي وأنا في الركعة الثانية، فهل أكون آثمة؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فلا إثم عليك لما ذكرت، واقتداء هؤلاء النسوة بك، وتحولك إلى نية الإمامة جائز في قول كثير من العلماء؛ كما ذكرنا ذلك في الفتوى رقم: 131230.

كما أن نقص خشوعك لا يؤثر في صحة صلاتك ولا يمنع اقتداءهن بك، وانظري الفتوى رقم: 136409.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: