الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دعاء المقترض للمقرض عند السداد

  • تاريخ النشر:الأربعاء 14 جمادى الأولى 1436 هـ - 4-3-2015 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 287704
11752 0 240

السؤال

أود أن أسألك -جزاك الله خيرًا- عن دعاء يجب قوله قبل استلام مبلغ كان مسلفًا عند الغير؛ حتى يجعل الله البركة فيه.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا نعلم دعاء مخصوصًا يشرع قوله للمقرض عند أخذه للقرض، وإنما الذي اطلعنا عليه هو دعاء المقترض للمقرض عند أداء القرض، كما جاء في حديث عبد الله بن أبي ربيعة، عن أبيه، عن جده، قال: استقرض مني النبي -صلى الله عليه وسلم- أربعين ألفًا، فجاءه مال فدفعه إلي، وقال: «بارك الله لك في أهلك ومالك، إنما جزاء السلف الحمد والأداء». أخرجه أحمد، والنسائي، وابن ماجه، وابن السني في عمل اليوم والليلة، وترجم له: باب ما يقول لمن يستقرض منه قرضًا. وأعله البخاري في التاريخ الكبير بالانقطاع، وحسنه العراقي في تخريج أحاديث الإحياء، وصححه الألباني، والأرنؤوط.

والمشروع أن يدعو المرء بالبركة في ماله عمومًا، وليس ذلك مؤقتًا بأخذه للمبلغ الذي أقرضه لغيره، كما جاء في الحديث الذي أخرجه أحمد في مسنده عن أبي موسى قال: أتيت النبي -صلى الله عليه وسلم- بوضوء، فتوضأ، وصلى، وقال: "اللهم أصلح لي ديني، ووسع علي في ذاتي، وبارك لي في رزقي". وصححه النووي، والألباني.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: