الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يلزم الشخص عند النقل أن يسمي من شك من الرواة
رقم الفتوى: 287734

  • تاريخ النشر:الأربعاء 14 جمادى الأولى 1436 هـ - 4-3-2015 م
  • التقييم:
7805 0 348

السؤال

شاهدت للداعية مشاري الخراز في اليوتيوب مقطعًا: بالصوت والصورة، وهو يقول حديثًا عن الرسول صلى الله عليه وسلم، أن من قال حين يأوي إلى فراشه: "لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، لا حول ولا قوه إلا بالله العلي العظيم، سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر؛ غفرت ذنوبه، أو خطاياه، وإن كانت مثل زبد البحر"، فعملت تصميم صورة، ودمجتها في مقطع صوته، ونشرتها، والتصميم نشرته كصورة أيضًا، وبالصدفة وجدت في موقعكم هذا الحديث، إلا أن نهايته، شك مسعر: وإن كان مثل زبد البحر، وتم نشره كصورة، وكمقطع في رومات دينية، بعضها أتذكره، وبعضها لا، فما الواجب عليّ عمله؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فشكر الله سعيك، وكتب أجرك، وهذا الحديث أخرجه ابن حبان في صحيحه، قال: أخبرنا أحمد بن يحيى بن زهير، بتستر، قال: حدثنا معمر بن سهل الأهوازي، قال: حدثنا محمد بن إسماعيل الكوفي، عن مسعر بن كدام، عن حبيب بن أبي ثابت، عن عبد الله بن باباه، عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من قال حين يأوي إلى فراشه: لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، لا حول ولا قوة إلا بالله، سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، غفر الله ذنوبه، أو خطاياه -شك مسعر- وإن كان مثل زبد البحر. فشك مسعر هو: هل الحديث بلفظ: ذنوبه، أم بلفظ: خطاياه. وليس شكه متعلقًا بـ (زبد البحر).

وأما عن جملة: (شك مسعر) فلا يلزمك كتابتها عند نقلك الحديث، فهي من زيادة دقة المحدثين في صناعة الأسانيد - بتسمية الراوي الشاك في الرواية -.

ولا يلزم الشخص عند النقل أن يسمي من شك من الرواة، فمن المعلوم ضرورة أنه لا يلزم الشخص تسمية رواة الحديث عند نقله، فكيف بذكر اسم من شك في لفظة من الحديث؟ لا ريب في أنه أحرى بعدم الوجوب.

والخلاصة: أنه لا يجب عليك شيء الآن بخصوص ما قمت به.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: