الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كراهة الاشتغال بالنافلة حال قيام الفريضة
رقم الفتوى: 288127

  • تاريخ النشر:الأحد 18 جمادى الأولى 1436 هـ - 8-3-2015 م
  • التقييم:
4531 0 146

السؤال

أنا طالب جامعي ويوجد سجاد في مبنى الكلية نصلي عليه، وتأتي جماعة تصلي، ثم إذا انتهت أتت جماعة أخرى... وأنا أحب أن أصلي قبل الظهر الراتبة ـ أربع ركعات ـ وتكون هناك جماعة تصلي فريضة الظهر، ولكنني أصلي الراتبة، وإذا انتهيت انتظرت حتى تأتي جماعة أخرى فأصلي معها، فما الحكم؟ وإذا كان غير جائز، فماذا أفعل؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

ففي البداية نسأل الله تعالى أن يزيدك حرصا على الخير, وأن يوفقك لكل خير, ثم إنك إذا وجدت جماعة في مصلى الجامعة يصلون فريضة الظهر، فادخل معهم فيها, ولا تشتغل بالراتبة القبلية, ولا تنتظر جماعة أخرى قد تحصل مستقبلا, فمن المكروه الاشتغال بالنافلة بعد قيام الفريضة, وبإمكانك قضاء الراتبة القبلية بعد صلاة الظهر, وراجع الفتوى رقم: 166391، ففيها جواب على مثل حالتك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: