الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من صدر منه حرفان بسبب التأوه من شدة الألم
رقم الفتوى: 289789

  • تاريخ النشر:الإثنين 3 جمادى الآخر 1436 هـ - 23-3-2015 م
  • التقييم:
8463 0 134

السؤال

جلستُ للتشهد، وعندما بدأتُ الجلوس للتشهد شعرتُ بألم شديد، لذلك صحتُ فجأة من الألم ونطقتُ بحرفين بسبب الألم، فهل بطلت صلاتي؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما صدر عنك من صياح من غير قصد, بل لأجل غلبة الألم, لا يبطل الصلاة على القول الراجح عندنا, ومن ثَم فصلاتك صحيحة, ولا شيء عليك, قال ابن قدامة في المغني: فأما البكاء والتأوه والأنين الذي ينتظم منه حرفان، فما كان مغلوبا عليه لم يؤثر. اهـ.

وراجع للفائدة لفتوى رقم: 77225.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: