الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجب الحج عن الأب الميت

  • تاريخ النشر:الأربعاء 18 ذو الحجة 1423 هـ - 19-2-2003 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 28979
24580 0 367

السؤال

نوينا بإذن الله تعالى إرسال أحد الموثوق بهم لتأدية فريضة الحج هذه السنة عن والدنا المتوفى، وكان والدنا رجلا صالحا ومستقيما، لكن وضعه المادي حال دون ذلك، وكنا غير مؤهلين في مساعدته. الآن أوضاع بعضنا ميسورة والبعض الآخر لا تسمح له المشاركة بالمصاريف. في ضوء ما ذكرت لدي الأسئلة التالية:
1-هل من الواجب الشرعي على الجميع المشاركة مساواة في دفع تلك المصاريف؟
2- هل يستطيع هذا البعض الآخر أخذ المال لهذا الغرض من أولاده الميسورين؟
3- هل الأجر والثواب في ذلك يلحق جميع أولاده أو يلحق من سيساهم في دفع تلك المصاريف فقط؟
الرجاء الفتوى والإفادة ؟ ولكم جزيل الأجر والثواب...

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإنه لا يجب على الولد أن يحج عن أبيه المتوفى بنفسه أو بأن يدفع من ماله لمن يحج عنه، ولكن يستحب ذلك وهو من البِّر بأبيه بعد موته، لحديث المرأة التي سألت النبي صلى الله عليه وسلم قالت: إن أمي ماتت ولم تحج أفأحُجُّ عنها؟ قال: نعم حجي عنها. رواه الترمذي وهو حديث صحيح.
فدل الحديث على أن الوارث لو تبرع على مورثه بمثل هذه القُربة أجزأ عن الميت، وإذا كان هذا الميت توفي بعد تمكنه من الحج ولم يحج، وترك مالاً فإنه يجب على الورثة أن يخرجوا من ماله (التركة) ما يحج به عنه كما هو مذهب أحمد والشافعي وقال مالك وأبو حنيفة: يسقط الحج عنه بالموت، فإن أوصى به فهو من الثلث.
وبما تقدم يظهر جواب السؤال الأول، أما السؤال الثاني فلا فرق بين أن يحج عنه ولده أو أجنبي بأجر أو تطوع، وكل من أعان على هذا بمال أو بجهد فهو مأجور مثاب إن شاء الله تعالى.
والله أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: