الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من شك أو تحقق من خروج المذي بعد الصلاة
رقم الفتوى: 290410

  • تاريخ النشر:الأحد 9 جمادى الآخر 1436 هـ - 29-3-2015 م
  • التقييم:
6321 0 139

السؤال

جزاكم الله خيرًا على جهدكم هذا.
عند دخولي في الصلاة يصيبني شك بأن المذي قد خرج مني، وعندما أنتهي من الصلاة أتحقق من ذلك؛ فأحيانًا لا يوجد شيء، وأحيانًا يكون فعلًا قد خرج المذي، فما حكم الصلاة إذا كان فعلًا قد خرج المذي منّي بعد التحقق منه؟ مع العلم أنه في بعض الأحيان.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإذا شككت أنه قد خرج منك المذي فالأصل عدم خروجه، ومن ثم فإنك تمضي في صلاتك ما لم يحصل لك اليقين الجازم بانتقاض طهارتك، ولا يلزمك التفتيش والتحقق مما إذا كان المذي خرج أو لا، بل يكفيك أن تعمل بهذا الأصل، وهو يقين الطهارة، وانظر الفتوى رقم: 260110.

لكن إذا فتشت بعد الصلاة، وتحققت أنه قد خرج منك المذي، فإنه ينسب لآخر زمن يحتمل خروجه فيه، وانظر الفتوى رقم: 137404. فإن احتمل أنه خرج بعد الصلاة فصلاتك صحيحة لا تلزمك إعادتها، وإن لم يحتمل إلا أنه خرج في الصلاة أو قبلها فصلاتك هذه باطلة تلزمك إعادتها. ولبيان كيفية التطهر من المذي انظر الفتوى رقم: 50657.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: