الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحلف بالله بين الجواز والاستحباب

  • تاريخ النشر:الأحد 16 جمادى الآخر 1436 هـ - 5-4-2015 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 291064
7286 0 151

السؤال

ما حكم الحلف بالله؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:          

 فالأصل جواز الحلف بالله تعالى, ويستحب إذا كان لمصحة شرعية كتاكيد أمر مهم.

 جاء في فتح الباري لابن حجر: وفيه جواز الحلف بغير تحليف، ويستحب إذا كان لمصلحة كتأكيد أمر مهم، وتحقيقه، ونفي المجاز عنه. اهـ.

وفي فيض القدير للمناوي: قال النووي: يستحب الحلف ولو بغير تحليف لمصلحة كتوكيد مبهم، وتحقيقه، ونفي المجاز عنه، وقد كثرت الأخبار الصحاح في حلف المصطفى صلى الله عليه وسلم في هذا النوع، لهذا الغرض. انتهى.

وللفائدة راجع الفتاوى التالية أرقامها: 6869، 18070، 29633، 34211.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: