الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضوابط سكن المعتدة بوجود أجنبي عنها
رقم الفتوى: 291952

  • تاريخ النشر:الأحد 23 جمادى الآخر 1436 هـ - 12-4-2015 م
  • التقييم:
3778 0 131

السؤال

جدتي دخلت في عدة ورغبت إليها في بقائها في بيت ابنتها، ولكن زوج ابنتها لديه ولد عمره 19 سنة في نفس المنزل، فهل يجوز بقاؤها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                                

 فإذا كان ولد زوج البنت أجنبيا من تلك المرأة المعتدة, فلا يجوز لها أن تسكن معه في بيت واحد إلا مع توفر الضوابط الشرعية: من استقلال المعتدة بغرفة وحدها لها مدخل ومخرج مختصان بها، مع وجود مرافق مستقلة من حمام ومطبخ ونحو ذلك، ولا يجوز سكناهما معا في منزل واحد بدون توفر هذه الشروط, وراجعي الفتوى رقم: 128948.

مع التنبيه على أن المعتدة يجب عليها البقاء في بيت زوجها الذي توفي عنها وهي فيه حتى تكمل عدتها, ولا يجوز لها تغيير السكن لغير ضرورة, كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 222895.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: