الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم انتقال النجاسة الجافة بملامسة جسم جاف إياها
رقم الفتوى: 292969

  • تاريخ النشر:الأحد 1 رجب 1436 هـ - 19-4-2015 م
  • التقييم:
4210 0 137

السؤال

أنا موسوسة جدا جدا بأمور الطهارة، ولدي أخ صغير، فأحيانا أدخل للحمام، فأجد قطرات بول على كرسي الحمام، وأكون مستعجلة لأذهب للدوام، فأمسح ما أجده من قطرات بول بمناديل وأجلس.
هل هكذا تنتقل النجاسة إلي، وعلي أن أغسل مكانها عندما أعود؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فعلاج الوسوسة هو الإعراض عنها وعدم الالتفات إليها، وانظري الفتوى رقم: 51601، وقد يكون هذا الذي تزعمين أنه قطرات بول شيئا آخر كأن يكون ماء مثلا، فإذا شككت هل هو بول أو لا فلا تلتفتي للشك، واعملي بالأصل وهو الطهارة، وإذا تيقنت كونه بولا فإن تطهيره يكون بصب الماء عليه وغمره به، وإذا مسحته بالمنديل حتى جف، ثم قعدت على هذا الموضع الجاف لم تنتقل النجاسة إليك؛ لأنها لا تنتقل من جسم جاف لما يلامسه من الأجسام الجافة، ولكن لا يحكم بزوال النجاسة من هذا الموضع بمجرد مسحها، وهذا كله إذا تيقنت أن الموضع متنجس، وأما مع الشك فلا التفات إليه كما بينا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: