الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التسمية بـ: "روح"
رقم الفتوى: 293869

  • تاريخ النشر:الأحد 8 رجب 1436 هـ - 26-4-2015 م
  • التقييم:
13423 0 154

السؤال

هل يجوز تسمية البنت باسم: "روح" وليس "روح الله"؛ لأني قرأت أنه لا يجوز التسمية بـ: "روح الله"؟
وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإنه لا حرج في التسمية بـ: "روح"؛ لأنه ليس فيه تزكية ولا محظور شرعي، كالتعبيد لغير الله تعالى، ولا يقتضي تعظيمًا أو تفخيمًا.

وقد سبق أن بيّنّا ضابط الأسماء المنهي عنها كراهة أو تحريمًا، وانظر تفاصيل ذلك في الفتاوى التالية أرقامها: 12614، 24114، 111762، وما أحيل عليه فيها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: