الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يجب على المرأة استئذان والديها عند صوم التطوع
رقم الفتوى: 294904

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 رجب 1436 هـ - 4-5-2015 م
  • التقييم:
6143 0 169

السؤال

هل يجب أن أستأذن والدي قبل أن أصوم تطوعا يومي الإثنين والخميس؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

أما أصل الاستئذان في ذلك: فغير واجبٍ إلا إن علمتِ عدم رضاهما بذلك لغرضٍ صحيح ليس مجرد الشفقة عليك، وإن لم يصرّحا بألسنتهما، كأن يكون الصيام يضعفكِ عن عمل ما يحتاجونكِ فيه، أو يجعلكِ تنامين طوال النهار مما يفوت عليكِ الصلاة في وقتها، أو كان الصيام يضركِ في بدنكِ، أو يضر جنيناً في بطنكِ، وغير ذلك مما يكون فيه ضرر عليهما أو نقص في القيام بواجبهما، أو ضرر عليكِ في دينك أو بدنكِ، ونحو ذلك، أما عدم رضاهما لمجرد الشفقة عليكِ لمشقة الصيام المعتادة، فلا اعتبار له، ولا يلتفتُ إليه، وقد بينا ضوابط طاعة الوالدين في الفتوى رقم: 76303.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: