الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تمويل الذهب المصوغ عن طريق المرابحة الآجلة
رقم الفتوى: 296869

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 شعبان 1436 هـ - 19-5-2015 م
  • التقييم:
4897 0 167

السؤال

أود الاستفسار عن حكم تمويل شراء مشغولات ذهبية عن طريق شركة الأولى للتمويل، على أن اقوم بتسديد ثمن تلك المصوغات مضافًا إليها مبالغ فائدة على أقساط 3 سنوات، فهل هذا جائز شرعًا؟
وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فتمويل الذهب المصوغ عن طريق المرابحة الآجلة لا يجوز عند جماهير أهل العلم؛ لأنها من بيع الذهب بنقود آجلة مقسطة، وذلك محرم شرعًا؛ لما ثبت في الصحيحين من حديث أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثلا بمثل، ولا تشفوا بعضها على بعض، ولا تبيعوا منها غائبًا بناجز.

وذهب بعض أهل العلم إلى جواز ذلك على اعتبار أن الحلي صار بالصياغة والصناعة سلعة تباع وتشترى بالعاجل والآجل. وانظر الفتوى رقم: 134880، والفتوى رقم: 180505.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: