الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من هجر أخاه لمدة سنة فيما مضى
رقم الفتوى: 298612

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 15 شعبان 1436 هـ - 2-6-2015 م
  • التقييم:
14447 0 150

السؤال

لدي سؤال لا أعلم هل هي وسوسة زائدة مني أم ماذا؟ لكن عندما كنت صغيرة أبلغ 14 سنة من عمري حصل خلاف مع أخي وهجرته سنة كاملة، وأنا كبرت ولا يوجد بيننا شيء، ولكن أنا سمعت حديثًا: من هجر أخاه كان كسفك دمه. فهل أحاسب على طفولتي؟ وأنا أذكر أني بلغت وأتتني الدورة الشهرية وقتها. أرجو الإجابة بنعم أحاسب أو لا؛ لأَنِّي أفكر في الموضوع رغم بلوغي سن الـ 21 سنة.
وشكرًا لكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فحديث: من هجر أخاه سنة فهو كسفك دمه. رواه أحمد، وأبو داود، وصححه الألباني.

والهجر بدون مسوغ شرعي محرم، فإن كنت قد بلغت في تلك الفترة، وهجرت أخاك لغير موجب يسوغ هجره، فقد أثمت بذلك، لكن الخطب يسير والحمد لله، فلا يجب عليك إلا التوبة من هذا الذنب، وما دمت قد تبت منه فسلي الله أن يقبل توبتك، ويقيل عثرتك، واجتهدي في الأعمال الصالحة؛ فإن الحسنات يذهبن السيئات، وتوبتك إذا كانت نصوحًا فإن الله يمحو بها الذنب، ويتجاوز بها عن الإثم، كما قال صلى الله عليه وسلم: التائب من الذنب كمن لا ذنب له. رواه ابن ماجه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: