الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدعاء بصفات الله حسبما ورد في الشرع
رقم الفتوى: 29938

  • تاريخ النشر:الخميس 24 محرم 1424 هـ - 27-3-2003 م
  • التقييم:
3452 0 227

السؤال

أمي عندما تدعو الله تقول لجأت إلى صدرك فهل يجوز قول هذا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا يجوز هذا الدعاء لأن التوسل إلى الله بصفاته إنما يكون بما أثبته تعالى لنفسه لأنه لا يصف اللهَ أعلمُ بالله من الله، أو بما أثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم لأنه لا يصف اللهَ بعد الله أعلمُ بالله من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وليس فيما وصف الله به نفسه أو وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم فيما نعلم إثبات صفة الصدر له تعالى، لذا يجب على المرء أن يتوقف، ولا يثبت لربه شيئاً من عنده.

والله أعلم.


مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: