الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاجتماع لقراءة القرآن للميت غير مشروع
رقم الفتوى: 29940

  • تاريخ النشر:الخميس 24 محرم 1424 هـ - 27-3-2003 م
  • التقييم:
4417 0 248

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:توجد عادة لدينا في ليبيا وهى أن يقوم أهل الميت باستدعاء طلبة القرآن الكريم لديهم وقراءة القرآن كاملا ويسمى هذا الفعل عندنا "الختمة" ثم يقوم أهل الميت بتكريم الطلبة بمأدبة طعام أو إعطائهم بعض المال وأفيدكم علماً بأن بعض أهل العلم أجاز ذلك وبعضهم قال إنها بدعة فلم أستطع أن آخذ أحد الأمرين؟أفيدوني جزاكم الله خيرا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:

فهذه العادة غير مشروعة لعدم ورودها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا عن سلف هذه الأمة، وإنما المشروع أن يقرأ الإنسان القرآن ويهدي ثوابه للميت من غير اجتماعٍ ولا عمل طعامٍ.
وراجع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 2504 3689، 4271، 3406
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: