الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم نقع التمر مع الكركديه في الزبادي

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 22 شعبان 1436 هـ - 9-6-2015 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 299548
8565 0 196

السؤال

أضع البلح، والكركديه، ونباتا يسمى تبلدي، في الزبادي، لمدة عشر ساعات مثلا، ثم أعصره، وأشربه.
فهل ذلك من خلط النبيذ المنهي عنه؟
ولو وضعت كل نبات على حدة، في الزبادي، ثم بعد عشر ساعات عصرتها، وشربتها مباشرة، يكون أيضا من خلط النبيذ المنهي عنه؟
الزبادي أحيانا يفور، ويصبح طعمه مثل الخميرة. فهل يحل أكله؟
هل وضع البلح مع الزبادي، وتركهما عشر ساعات، سنة، كما قرأت على النت، أم يعتبر من خلط النبيذ المنهي عنه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالنبيذ كما قال ابن الأثير في النهاية: هو ما يعمل من الأشربة من التمر، والزبيب، والعسل، والحنطة، والشعير وغير ذلك، يقال: نبذت التمر، والعنب إذا تركت عليه الماء ليصير نبيذا. وسواء كان مسكرا، أو غير مسكر، فإنه يقال له نبيذ. اهـ.

فهذا يختص بالنقع في الماء، ولا تدخل فيه الصورة المذكورة، وانظري الفتوى رقم: 132803.
وقال النووي في شرح مسلموأما خلطهما في الانتباذ، بل في معجون وغيره، فلابأس به. والله أعلم. اهـ.

وانظري باقي كلامه بالفتوى رقم: 55281.
وراجعي حكم الخليطين بالفتوى رقم: 185135.

وقد بينا بالفتوى السابقة، أن نقع التمر في اللبن، لا يدخل في هذا، ومثله الزبادي؛ فكلاهما ليس من انتباذ الخليطين.

 وأما الزبادي؛ فالأصل حله، ولكن إن تحول إلى الإسكار، فلا شك في تحريمه، وانظري الفتوى رقم: 16912.

ويُرجع في حصول الإسكار إلى أهل الاختصاص، ومما ذكره الفقهاء أن اشتداد العصير، وغليانه كغليان القدر، من علامات الإسكار.

  قال ابن قدامة في المغني:  أما إذا غلي العصير كغليان القدر، وقذف بزبده، فلا خلاف في تحريمه. انتهى.

فإذا كان الفوران المذكور مثل ما وصفنا، حرم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: