الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في غسل الثوب المتلطخ بالمني مع غيره
رقم الفتوى: 299749

  • تاريخ النشر:الخميس 24 شعبان 1436 هـ - 11-6-2015 م
  • التقييم:
5303 0 121

السؤال

أخي يمارس العادة السرية وأنا من أغسل ثيابه ويشق علي تطهير جميع ملابسه مع تأكدي من نجاستها؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله أن يتوب على أخيك، فالعادة السرية محرمة، فننصحه بمراجع الفتوى رقم: 7170.

وأما بخصوص غسل الثوب: فالمني طاهر على القول الراجح من أقوال أهل العلم، كما بيناه في الفتوى رقم: 17253.

وعليه، فلا حرج في غسل الثوب الذي عليه مني مع غيره في إناء واحد أو غسالة واحدة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: