الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواز الهجر بقدر ما يدفع الضرر
رقم الفتوى: 303892

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 شوال 1436 هـ - 29-7-2015 م
  • التقييم:
6484 0 190

السؤال

نحن من سكان مدينة بنغازي، ولكن اضطرتنا الحرب الدائرة فيها إلى النزوح لبيت جدتي الذي مكانه في مدينة إجدابيا، والله أصبحنا كالخدم؛ أمي تصحو من الصباح لتعد لها الفطور. للعلم لدينا عمة مطلقة وعندها ولد عمره 8 سنوات، وأمي كانت تدرس ابن عمتي لأن أمه كثيرًا ما تدّعي المرض. وللعلم -يا شيخ- أمي ليست صغيرة في العمر (عمرها 56عامًا)، وقضت حياتها مكتوية بإهانات جدتي؛ لأن أمي ليست من نفس القبيلة، وكانت أمي قائمة بجميع أعمال المنزل ونحن معها، ومع ذلك كل لحظة نحصل على إهانة، ولكننا نتحمل لأنها أم والدي.
آخر مشكلة حدثت أن أبي كان ينصح عمتي المطلقة فيما يخص دراستها، ويوصيها بنفسها، فبدأت جدتي بالصراخ على أبي الذي يبلغ 60 سنة، وأهانته أمامنا وأمام أمي، ورمت عليه كيس الخبز، وطردتنا، وقالت: "أنا لا أريدكم معي، ارحلوا". بقينا في الشقة فوقهم، ومع ذلك نزلنا لنسلم عليها، فطردت أمي، فانزعج منها أبي، فقلنا لوالدي: "إن كانت لا تحبنا هذا أمر عادي، لكن أنت لا تقاطعها، فإنها أمك". ومرة أخرى أبي قال لأمي: "لا تنزلي عندها". ولكنها نزلت لتسلم، أمي قالت لأبي: "عيب، لا بد أن أسلم، لا يجوز أن أخرج بدون أن أمرّ عليها". فنزلت أمي فتفاجأنا بأنها لم تمد يدها، ولا ردت السلام على أمي، ونزلت عندها أختي لتسألها عن حالها، فبدأت تصرخ بوجه أختي، وقالت لها: "المفروض أن لا نسلم عليك" بمعنى: المفروض ما أسلم عليك، وبدأت توبخها أمام زوج عمتي، فقالت لها أختي: "حرام عليك نحن لاجئون، ماذا تريدين منا بالضبط؟!".
شيخنا، والله أصبحنا نخاف من المشاكل، ورمضان قريب، وأعلم أنها أم والدي وجنته، ولكنها لا تحبنا والله بدون سبب، لا تريد منا حتى سلام رب العالمين.
بارك الله فيك يا شيخ، أريد فتوى، والله حالتنا النفسية متعبة، ونحن نازحون منذ 8 أشهر عن بيتنا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله تعالى أن يفرج كربكم، وأن يعافيكم في دينكم ودنياكم، وأن يهيئ لكم من أمركم رشدًا.

ثم إننا نوصيكم بالصبر على إساءة جدتكم، وردِّه بالإحسان إليها، فإن حقها عليكم وعلى أبيكم في البر لا يسقط بإساءتها إليكم. واستعينوا بالله تعالى على ذلك، وألحوا عليه في الدعاء بأن يهديها ويصلح حالها. وراجعي في ذلك الفتويين: 250393، 264664.
وأما والدتكم: فلا يجب عليها مثل هذا الحق لجدتكم؛ لأنها ليست من ذريتها. وإنما ينبغي أن تصلها بالمعروف، فإن استمرت والدة زوجها في الإساءة إليها، وتضررت من ذلك، فلا حرج عليها أن تهجرها بالقدر الذي يرفع عنها الضرر؛ قال ابن عبد البر في (التمهيد): أجمع العلماء على أنه لا يجوز للمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث إلا أن يكون يخاف من مكالمته وصلته ما يفسد عليه دينه، أو يولد به على نفسه مضرة في دينه أو دنياه، فإن كان ذلك فقد رخص له في مجانبته وبعده، ورب صرم جميل خير من مخالطة مؤذية، قال الشاعر: إذا ما تقضى الود إلا تكاشرا ... فهجر جميل للفريقين صالح. اهـ.
وقال في (الاستذكار): والذي عندي أن من خشي من مجالسته ومكالمته الضرر في الدين أو في الدنيا، والزيادة في العداوة والبغضاء، فهجرانه والبعد عنه خير من قربه؛ لأنه يحفظ عليك زلاتك، ويماريك في صوابك، ولا تسلم من سوء عاقبة خلطته، ورب صرم جميل خير من مخالطة مؤذية. اهـ.

والصرم الجميل هو الهجر الذي لا يقارنه أذى ولا إساءة ولا عتاب؛ قال شيخ الإسلام ابن تيمية: الهجر الجميل هجر بلا أذى، والصفح الجميل صفح بلا عتاب، والصبر الجميل صبر بلا شكوى. اهـ.

وقال ابن عاشور في التحرير والتنوير: الهجر الجميل هو الذي يقتصر صاحبه على حقيقة الهجر، وهو ترك المخالطة؛ فلا يقرنها بجفاء آخر أو أذى. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: