الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الأكل والشرب بعد وقت الإمساك وقبل أذان الفجر
رقم الفتوى: 304474

  • تاريخ النشر:الخميس 21 شوال 1436 هـ - 6-8-2015 م
  • التقييم:
25023 0 159

السؤال

قبل أذان الصبح (4:05) لهذا اليوم في أحد مساجد بروكسيل قام أحد المصلين وشرب الماء أمام المصلين، مع العلم أن جماعة المسجد اتفقوا على اعتماد حصة المجلس العلمي، وأنهم يؤخرون صلاة الصبح إلى 4:9.
أغلبية المصلين استنكروا على هذا الشاب لأن وقت الإمساك عن الطعام هو (3:24) وفئة أخرى توافق الشاب على أن السماء ما زالت مظلمة، وأن الخيط الأبيض لم يظهر بعد. السؤال: من معه الحق يا ترى؟ وهل الشاب الذي يريد تطبيق السنة بهذه الطريقة مقبولة؟ خاصة أنها كانت على وشك أن تحدث فتنة في المسجد؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فالعبرة بوقت الإمساك عن الطعام والشراب هو طلوع الفجر الصادق، وليس الإمساكية أو الوقت الذي يحدده الناس ويتفقون عليه كما فصلناه في الفتوى رقم: 40261، والفتوى رقم: 139857، فإذا كان الشاب المشار إليه قد شرب بعد طلوع الفجر فقد أخطأ، وأصاب من أنكر عليه، ويلزمه قضاء ذلك اليوم، وإن كان قد شرب قبل طلوع الفجر فلا حرج ولا إنكار عليه، ولا نرى عليه حرجا في شربه أمام الناس إذا أصابه العطش، وجهل الناس لا ينبغي أن يكون حاملا على المنع مما أباحه الله تعالى، ولربما أصابه الإرهاق بالنهار إذا لم يشرب ويترتب على ذلك إفطاره، فلا يطالب بترك الشرب في وقت الإباحة مسايرة للجهال من الناس، وبحجة عدم حدوث الفتنة، وربما يقال كان الأولى به أن يشرب سرا إن تيسر له ذلك.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: