الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عدة المختلعة كعدة المطلقة بغير عوض
رقم الفتوى: 304897

  • تاريخ النشر:الخميس 28 شوال 1436 هـ - 13-8-2015 م
  • التقييم:
4127 0 122

السؤال

هل فعلا عدة المطلقة بائنا على مال هي حيضة واحدة فقط؟ وهل يجوز في الطلاق البائن على مال أن نضبط ميعاد الطلاق قبل الحيض بأيام قليلة حيث تقل مدة العدة؟ أنا زوجة لرجل عقيم ويصعب علينا الفراق، ولكننا قررنا ذلك، ولكنني اخترت أن أفتدي بمال حتى لا أظلمه... نفسيا وماديا، وحتى يتيسر له الزواج مرة ثانية سريعا، مع العلم أنه إلى حد ما مقتدر ماديا ويرفض أن يكون الطلاق على مال أمام أبي، وأنا أحبذ ذلك نتيجة لطبيعة شخصية أبي، فهل لي أن أعطيه من مالي دون معرفة أبي ولا أحد يعلم أن هذا الطلاق بائن؟ وما هو التصرف الصحيح حتى لا أظلمه؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالفرقة بين الزوجين عن طريق الخلع تعتبر طلاقا بائنا, وأكثر أهل العلم على أن الزوجة المختلعة تعتد مثل عدة الزوجة المطلقة بغير عوض، كما سبق تفصيله في الفتوى رقم: 210700. وهذا الذي نرجحه، وعليه فلا حاجة للجواب على الجزء الثاني من سؤالك.

وإذا كنت  رشيدة فلك الحق في أن تختلعي من زوجك ولو لم يعلم أبوك أو لم يرض بذلك لصحة تصرفك في مالك  ونفاذه.  وللفائدة راجعي  الفتويين التاليتين: 122197  //  143359 .  والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: