الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نظم الشعر في ميزان الإسلام
رقم الفتوى: 305551

  • تاريخ النشر:الأربعاء 5 ذو القعدة 1436 هـ - 19-8-2015 م
  • التقييم:
3180 0 148

السؤال

أنا أكتب الشعر بنية إفادة الناس، واستغلال وقتي، وبث الحماسة فيهم، وحثهم على الفضائل والأخلاق.
فهل أجازى عليه ثوابا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                 

 فقد ذكر أهل العلم أن الشعر مثل الكلام, فحسنه حسن, وقبيحه قبيح.

  ففي الأدب المفرد, وغيره عن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الشعر بمنزلة الكلام، حسنه كحسن الكلام، وقبيحه كقبيح الكلام. وصححه الشيخ الألباني.

وجاء في عون المعبود شرح سنن أبي داود: (إن من البيان لسحرا) يعني أن بعض البيان كالسحر في استمالة القلوب، أو في العجز عن الإتيان بمثله، وهذا النوع ممدوح إذا صرف إلى الحق، ومذموم إذا صرف إلى الباطل. انتهى.
 وبناء على ذلك، فإن الشعر الذي يحث الناس على مكارم الأخلاق, والفضائل, ويرشدهم لما ينفعهم، يعتبر من الكلام الحسن الذى يثاب عليه قائله. وراجع المزيد عن هذا الموضوع في الفتوى رقم: 122030.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: