الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طوفان نوح عليه السلام أتى على كل شيء
رقم الفتوى: 306547

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 ذو القعدة 1436 هـ - 31-8-2015 م
  • التقييم:
7591 0 160

السؤال

أود من باب الفضول، معرفة ماذا حلَّ بقوم نوح، الذين أغرقوا، والحيوانات بعد أن جف الماء؟
وجزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فقد دلَّ القرآن الكريم على أن ما عدا نوحا عليه السلام، ومن كان معه في السفينة، قد غرق وهلك، وأن الماء قد طغى، وارتفع على كل شيء فوق الأرض؛ قال تعالى: فَأَنْجَيْنَاهُ وَمَنْ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ ثُمَّ أَغْرَقْنَا بَعْدُ الْبَاقِين [الشعراء: 119، 120]، وقال تعالى: إِنَّا لَمَّا طَغَى الْمَاءُ حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِ {الحاقة:11}.

جاء في تفسير الخازن: لَمَّا طَغَى الْماءُ: أي عَتا، وجاوز حدَّه، حتى علا على كل شيء، وارتفع فوقه، وذلك في زمن نوح عليه الصلاة والسلام، وهو الطوفان. اهـ.

ويقول الطبري: وكثر الماء حتى طغا، وارتفع فوق الجبال، كما تزعم أهل التوراة، بخمسة عشر ذراعا، فباد ما على وجه الأرض من الخلق، من كل شيء فيه الروح أو شجر، فلم يبق شيء من الخلائق إلا نوح، ومن معه في الفلك. اهـ.

 وعليه؛ فإن قوم نوح، وكذا كل الحيوانات التي لم يحملها نوح في سفينته، كل ذلك قد هلك، والله أعلم أين ألقى الطوفان بجثثهم، ولا يترتب على معرفة ذلك كبير نفع، ولا ينبغي للمسلم أن يضيع وقته في البحث عما لا فائدة فيه. فالوقت ثمين، وسيسأل عنه المرء يوم القيامة سؤالين اثنين، فليعد لهما جوابا "عن عمره فيم أفناه، وعن شبابه فيم أبلاه.."

نسأل الله تعالى لك التوفيق والسداد، وأن يهدينا وإياك لعمارة أوقاتنا بالعلم النافع، والعمل الصالح إنه سميع مجيب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: