الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العصمة الزوجية تنتهي بالموت
رقم الفتوى: 306868

  • تاريخ النشر:الأحد 23 ذو القعدة 1436 هـ - 6-9-2015 م
  • التقييم:
13213 0 139

السؤال

أرجو الإجابة على سؤالي بسرعة جزاكم الله خيرا، هل تنقطع العلاقة الزوجية بعد الموت إذا المرأة أكملت العدة؟ هل يصبح الزوج محرما عليها؟ وهل يصبح النظر إليه بشهوة أو التخايل عليه محرم؟ وإذا لم تتزوج المرأة بعده هل تبقى زوجته بعد انتهاء العدة؟.

الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالسؤال غير واضح بما فيه الكفاية؛ حيث أنه لم يكن واضحا ما لو كان كله عن حالة الفراق بسبب الوفاة أم أن بعضه عن حالة الفراق بسبب آخر غير الوفاة، وسنجيب عن الاحتمال الأول مع استغرابنا له فنقول: العصمة الزوجية تنتهي بعدة أمور، ومنها الموت، جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية: وانفصال الزوجين يكون بواحد من ثلاثة أمور، الفسخ أو الانفساخ، والطلاق، والموت. اهـ. وكون المرأة في عدتها من وفاة زوجها لا يعني عدم انقطاع العصمة، والعدة شرعت لحكم ومصالح عظيمة، ومنها الوفاء للزوج والتأكد من براءة الرحم ونحو ذلك من الأغراض الصحيحة.
وإذا انقضت العصمة بالموت لم يكن من سبيل شرعي لاستمتاع الحي من الزوجين بالآخر سواء بالنظر أو التخيل ونحو ذلك. وراجعي لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 105987.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: