الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

متى يحل لزوجة المفقود أن تتزوج؟
رقم الفتوى: 306898

  • تاريخ النشر:الأحد 23 ذو القعدة 1436 هـ - 6-9-2015 م
  • التقييم:
6447 0 113

السؤال

هناك أخ سافر للعمرة منذ ثلاث سنوات وشهرين تقريبا ثم لم يرجع، وبعد مدة من تغيبه اتصل بأهله شخص لا يعرفونه من رقم لا يعرفونه أيضا، وقال لهم احتسبوا ابنكم عند الله، وأخبرهم أن ابنهم استشهد في سوريا، وكلما حاولوا الاتصال به مرة أخرى وجدوا هاتفه غير متاح، فسلموا أمرهم لله، ولكن حدثت بعد ذلك مشاكل وحلول كثيرة بين زوجته وأهله، وحميت المشاكل بينهما، واشتدت حدتها حتى وصلت إلى المحاكم، واقترح بعد المصلحين أن تتزوج زوجته هذه من أخيه منعا للمشاكل، وهذا الاقتراح لاقى قبولا من الجميع غير أن البعض أخبرهم أن زوجته تأخذ حكم زوجة المفقود، وأنه لا يجوز لزوجته أن تتزوج قبل أربع سنين، ومر الآن ثلاث سنين وشهرين، فهل يلزمهم انتظار المدة المتبقية مع وجود المشاكل وتفاقمها؟ أم يمكنهم الزواج الآن؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالأصل أن هذه المرأة في عصمة زوجها فلا يجوز لها الإقدام على الزواج من أخي زوجها أو غيره حتى يتيقن زوال العصمة، وأحكام زوجة المفقود للفقهاء فيها كلام طويل وخلاف كبير بينا بعضه في الفتوى رقم: 154151، فيحسن مراجعة المحكمة الشرعية، ليقوم القاضي بما يلزم ويحكم بما هو مناسب، خاصة وأن حكم القاضي رافع للخلاف في مسائل الاجتهاد، ولا ينبغي أبدا الاكتفاء في هذا الأمر بفتوى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: