الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإحسان للكافر دون ميل القلب من سبل الهداية
رقم الفتوى: 30760

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 صفر 1424 هـ - 15-4-2003 م
  • التقييم:
4231 0 230

السؤال

أمي لها صاحبة نصرانية دائما تتصل بها وتعرض خدماتها وتحب أمي وتأتي لزيارتها وتتكلم في التليفون في اليوم أكثر من مرة وإني لا أعرف كيف أتعامل معها هل أضحك في وجها؟هل أهزر؟هل أرحب؟ ولا العكس وهل أمي وقعت هكذا في قضية الولاء والبراء وهل هذا ولاء أم كيف نتعامل معها وأمي لا تريد مفارقتها لأنهم مع بعض 25سنة في العمل وتقضي لها طلباتها لأن أمي كانت مديرتها واستمر تعلقها بأمي حتى بعد المعاش أمي تطلب أن نعاملها جيداً في حياتها و بعد مماتها هل هذا كله صح أم خطأ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمما يجب أن يعلم أن الذي يحرم إنما هو موادة المسلم للكافر وحبه له؛ لنصوص كثيرة قد سبق بيانها في الفتوى رقم: 23135 أما البر والإحسان دون ميل القلب فلا حرج فيه إن شاء الله، لا سيما إن كان ذلك رجاء ترغيب الكافر في الإسلام ودخوله فيه، ولمزيد من الفائدة تراجع الفتوى رقم:
4277
وبناء على ما تقدم فإننا نقول للأخت السائلة: لا مانع إن شاء الله من المعاملة الحسنة لهذه المرأة والترحيب بها والابتسامة في وجهها ما دام ذلك لم يقترن بميل قلبي نحوها، لكن لا بد من استحضار بغض ما هي عليه من الكفر، وكذا استغلال هذه العلاقة في دعوتها إلى الإسلام وبيان محاسنه لها، مع الحذر من أن تكون هذه العلاقة والمعاملة الطيبة من جانبها سبباً في حبها ومودتها، وبالتالي الرضا بما هي عليه من الكفر، لأن ذلك قد يترتب عليه ما لا تحمد عقباه.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: