الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يلزم من أجهضت بعد أسبوعين فأفطرت في رمضان
رقم الفتوى: 310894

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 محرم 1437 هـ - 20-10-2015 م
  • التقييم:
5499 0 107

السؤال

أنا كنت حاملا في شهر رمضان فنصحتني الطبيبة بالإفطار، فأفطرت يومين ومن ثم أجهضت إجهاضا مبكرا (أسبوعان من الحمل)، لم أكن أعلم أنه يجب علي أن أصوم إذا كان إجهاضا مبكرا، فأفطرت، أود أن أعلم ما الذي يجب علي فعله الآن، هل يجب علي صوم و فدية على كامل الأيام التي أفطرتها من قبل الحمل وبعده؟ أو صوم من دون فدية؟
وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فهذا السقط الذي أجهضته بعد أسبوعين فقط من الحمل به لا يعد ما ترينه بعده من الدم نفاسا وإنما هو دم استحاضة، إلا ما وافق منه زمن العادة فيعد حيضا، وانظري الفتوى رقم: 129638، ومن ثم فقد كان الواجب عليك هو الصيام في الزمن المعدود استحاضة والفطر في الأيام الموافقة لعادتك من هذا الدم؛ لأنها أيام الحيض، فإن كنت أفطرت جميع تلك المدة جاهلة بالحكم ظانة أن ما رأيته من الدم نفاس لا يجوز معه الصوم فنرجو ألا تكوني آثمة بذلك إن لم تفرطي بترك سؤال أهل العلم، فإن كنت فرطت بترك السؤال فتوبي إلى الله تعالى واستغفريه، وعلى كل حال فلا يجب عليك سوى قضاء تلك الأيام التي أفطرتها ولا كفارة عليك، وأما اليومان اللذان أفطرتهما وأنت حامل فعليك قضاؤهما كذلك، ثم إن كنت أفطرت خوفا على الجنين فقط فعلى وليه إطعام مسكينين عن ذينك اليومين اللذين أفطرتهما، وراجعي الفتوى رقم: 113353.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: