الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الميت إذا خيف تقطعه بالماء يمم ولم يغسل
رقم الفتوى: 31228

  • تاريخ النشر:الأحد 25 صفر 1424 هـ - 27-4-2003 م
  • التقييم:
9528 0 382

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمالسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهوبعد ، فوالدي طريح الفراش منذ أشهر ،مما أدى إلى بثور وفتحات كثيرة في بدنه واهتراء لحمه ، فهل إذا مات أُغَسِّلُهُ رغم تلك الفتحات الكثيرة في جسمه أو ماذا أفعل؟أريد جوابا عاجلا جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا مات والدك فلتغسله إن كان ذلك ممكناً، وإن لم يكن الغسل ممكناً فصب عليه الماء، وإن خفت تقطعه بالماء تركت ذلك ويممته.
يقول ابن قدامة : والمجدور والمحترق والغريق إذا أمكن غسله غسل، وإن خيف تقطعه بالغسل صب عليه الماء صباً ولم يمس، فإن خيف تقطعه بالماء لم يغسل ويمم إن أمكن كالحي الذي يؤذيه الماء، وإن تعذر غسل الميت لعدم الماء يمم، وإن تعذر غسل بعضه دون بعض غسل ما أمكن غسله ويمم الباقي.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: