الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زواج الرجل ممن زنى بها
رقم الفتوى: 313786

  • تاريخ النشر:الأحد 3 صفر 1437 هـ - 15-11-2015 م
  • التقييم:
9704 0 141

السؤال

ما حكم الزاني غير المتزوج بامرأة مطلقة؟ وهو يحبها، ويريد أن يتزوجها، وهما كانا على دِين الله، ولم يرتكبا أي خطأ -لولا الشيطان وضعف النفس- فوقعا بالزنا، وتابا، ولكنهما يريدان الفتوى الصحيحة بكيفية التوبة بالشكل الصحيح، وهل يحق له الزواج منها؟ أرجو الرد؛ لأن الخوف من الله يقتلهما، وشكرًا لكما.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا ريب في أنّ الزنا من أفحش الذنوب، ومن أكبر الكبائر، وهو من المحصن أشد، وأفحش، فإنّ حدّ الزاني غير المحصن الجلد مائة، وحدّ المحصن الرجم، لكن مهما عظم الذنب فإن من سعة رحمة الله، وعظيم كرمه أنه يقبل التوبة، بل إن الله يفرح بتوبة العبد، ويحب التوابين، ويبدل سيئاتهم حسنات.

والتوبة تكون بالإقلاع عن الذنب، والندم على فعله، والعزم على عدم العود إليه، مع الستر على النفس، وعدم المجاهرة بالذنب.

فإذا كان الرجل والمرأة قد تابا مما وقعا فيه من الزنا، ولم تكن المرأة حاملًا، فلا حرج عليهما أن يتزوجا، وقد زال عنهما وصف الزنا بالتوبة الصحيحة؛ قال ابن قدامة -رحمه الله- في كلامه على نكاح المرأة الزانية: ... وهي قبل التوبة في حكم الزنى، فإذا تابت زال ذلك؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «التائب من الذنب كمن لا ذنب له»، وقوله: «التوبة تمحو الحوبة». المغني لابن قدامة (7/ 142).

وتراجع الفتوى رقم: 42083.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: