الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم السجود مع ستر الكفين
رقم الفتوى: 314281

  • تاريخ النشر:الخميس 7 صفر 1437 هـ - 19-11-2015 م
  • التقييم:
5927 0 156

السؤال

أنا ألبس ملابس شتوية وتكون أكمام الفنيلة طويلة، وعند الصلاة تنزل فتغطي جزءا من الكفين أو كل الكفين فأسحبها قليلا لأعيدها لوضعها الطبيعي، وبعض الأحيان أتركها، فهل يجوز الصلاة بتركها على هذه الحالة؟ أقصد وهي مغطية جزءا من الكفين أو كل الكفين؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:               

فننبهك أولا إلى حكم تطويل الأكمام، وهذا يمكنك أن تراجع فيه فتوانا رقم: 44520، وهي بعنوان: الإسبال يكون في جميع الثياب.
وفي خصوص موضوع سؤالك فإنه لا يشترط في صحة الصلاة مباشرة الأرض باليدين, بل يجزئ السجود مع وجود شيء يسترهما, كما سبق تفصيله في الفتوى رقم: 43192.

وبناء على ذلك فإن تغطية يديك بالثوب المذكور لا يبطل صلاتك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: