الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بين النبوءة والرؤيا
رقم الفتوى: 31512

  • تاريخ النشر:الأحد 3 ربيع الأول 1424 هـ - 4-5-2003 م
  • التقييم:
2998 0 244

السؤال

هل المبشرات تختلف عن النبوءة بإمكانية الحدوث وهذا ما دل عليه حديث النبي عن 16 نبوءة منها كثرة الرؤية؟ وهل السؤال الفطري يؤدي إلى الكفر؟. وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد روى الإمام أحمد في المسند عن أبي الطفيل قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا نبوة بعدي إلا المبشرات، قال: قيل: وما المبشرات يا رسول الله؟ قال: الرؤيا الحسنة أو قال: الرؤيا الصالحة. وقد فسر صلوات الله وسلامه عليه المبشرات بالرؤيا الصالحة. أما النبوءة الصادقة فلا تقع إلا لنبي؛ إذ كون الشخص يخبر خبراً معصوماً عن الغيب مما يختص به الأنبياء. أما الرؤيا، فتقع لآحاد المؤمنين كما في الحديث السابق. والنبوءة قد انتهت بموت النبي صلى الله عليه وسلم، ولا يمكن وقوعها بعده. أما الرؤيا فهي مستمرة بعد وفاته صلى الله عليه وسلم. والسؤال الفطري الذي ينبع من فطرة الإنسان لا يكفر به صاحبه، لأن الله فطر الإنسان على التوحيد، كما قال الله تعالى: فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ [الروم:30]. فالأسئلة الفطرية لا تؤدي إلى الكفر ولا تناقض الإيمان، وإنما تناقضه الأسئلة التي يكون فيها استهزاء بالدين، أو اعتراض على حكمة الله في ما قضى، ونحو ذلك مما يدل على عدم تحقق الإيمان الواجب، ومثل هذه الأسئلة لا يقال إنها فطرية. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: