الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تعطى البنت من الزكاة إذا كانت فقيرة ولا تجب نفقتها
رقم الفتوى: 31644

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 5 ربيع الأول 1424 هـ - 6-5-2003 م
  • التقييم:
1403 0 156

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما حكم دفع الأب أو الأم الزكاة إلى البنت وزوجها لاحتياجهما، وهل يعرف الزوج بأنها زكاة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الراجح عند أهل العلم أن البنت إذا كانت فقيرة ولا تجب نفقتها يجوز للأب أو الأم اعطاؤها من الزكاة، وهذا مفصل في الفتوى رقم: 26323، والفتوى رقم: 2929. ولا يشترط إعلام زوجها بأن الذي أعطي لهما من الزكاة، بل الأحسن إخفاء ذلك لأن الزكاة تدخل في عموم الصدقة، والصدقة من الأفضل إخفاؤها لأن ذلك أقرب إلى الإخلاص. قال الله تعالى: إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ [البقرة:271]. وذكر النبي صلى الله عليه وسلم من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: ..... ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه. والحديث متفق عليه. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: