الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من تجاوز الدم عليها خمسة عشر يوما
رقم الفتوى: 317650

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 ربيع الأول 1437 هـ - 22-12-2015 م
  • التقييم:
9372 0 116

السؤال

أنا -حفظكم الله- استخدمت حبوب منع الحمل الخاصة بالرضاعة مع أول يوم دورة الموافق 12/2/1437 من هذا الشهر، وإلى اليوم لم يتوقف الدم، أي أنه صار لها 16 يومًا تنزل، فأنا لا أدري هل هو حيض أم استحاضة، مع أن شكل الدم كدم الدورة.
ذهبت إلى الدكتور، فقالت لي أوقف الحبوب، وصرف لي حبوبًا لوقف النزيف، وإلى الآن لم يقف، فهل أعتبرها استحاضة وأصلي أم لا؟
وجزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فما دامت مدة الدم قد تجاوزت خمسة عشر يومًا فقد تبين أنك مستحاضة، ولبيان الواجب عليك -والحال هذه- انظري الفتوى رقم: 156433.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: