الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شهادة الكنز - رؤية شرعية
رقم الفتوى: 31810

  • تاريخ النشر:الأحد 10 ربيع الأول 1424 هـ - 11-5-2003 م
  • التقييم:
2898 0 189

السؤال

انا أعيش في الأردن حيث قدمت بعض البنوك ما تسميه بشهادة الكنز وهي وصل مقابل 50 دينارا أو مضاعفاتها بحيث يجري عليها سحب دوري لمبلغ مالي أو عقار أو سيارة...إلخ علماً بأنه يمكن للشخص استرداد ماله كاملاً في أي وقت بلا زيادة أو نقصان لكنه يخرج حينها من السحب أرجو معرفة حكمها عموما وحكم الجائزة وحكم الادخار بها دون قبول الجائزة تجنباً للفائدة التي تعطى في حسابات التوفير.
جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالظاهر من سؤالك أن هذا الوصل يشترى بخمسين ديناراً أو بأضعافها، ثم يتم السحب عليه، فقد يربح مقابل هذه الورقة سيارة ونحوها، وقد لا يربح فيكون قد خسر الخمسين، فإذا كان هذا مرادك فاعلم أن هذا هو القمار المحرم الذي نهى الشرع عنه، وانظر الفتوى رقم: 6622. فإن كانت هذه البنوك ربوية وهو الواضح من خلال السؤال فالتعامل معها لا يجوز أصلاً، سواء تضمن القمار أم لا، والذي يظهر أن بقية تفاصيل السؤال تطابق ما في الفتوى رقم: 6756 فتراجع. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: