الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رقم الفتوى: 318727

  • تاريخ النشر:الأحد 23 ربيع الأول 1437 هـ - 3-1-2016 م
  • التقييم:
1022 0 76

السؤال

بعد الحدث (غازات من الدبر) يخرج مادة صفراء كأنها ماء مختلط براز مخفف اللون، وهي لا تخرج في الخارج أي لا تخرج للملابس الداخلية لا أكتشفها إلا إذا مسحت بمنديل عند فتحة الدبر فأجد ذلك السائل، فهل ينقض الوضوء؟ وهل يجب التفتيش كل مرة وإدخال منديل وأمسحه نظرا أنه حتى بعد الاستنجاء بالماء والمسح بالمنديل أجد أثرا أيضا لا أعلم لماذا؟ وهل هذا الأثر يؤثر على الطهارة مع توضيح؟ وهل يغير الحكم بتغير حجمه كانت مسحة كبيرة أو صغيرة؟ وكيف يقاس الحجم إن كان يتغير الحكم بالحجم؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالظاهر أن هذه المادة هي جزء يسير من البراز اختلط مع شيء من الماء؛ فإن أصاب الملابس الداخلية فقد بينا الحكم بالفتوى رقم: 127193.

وأما إذا لم تصل للملابس الداخلية، فلتراجعي جوابنا بالفتوى رقم: 152837، ففيه جواب عامة سؤالاتك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: