الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرعاية إحسان والتبني حرام.

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 12 ربيع الأول 1424 هـ - 13-5-2003 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 31933
27570 0 367

السؤال

أنا سيدة متزوجة منذ 15 سنة ولم أنجب وأرغب في تبني طفل ولكني سمعت أن التبني يكون لطفل يتيم غير لقيط، هل فعلا تبني الطفل اللقيط حرام رغم أنه ليس له ذنب أنه وجد لقيط، وأعرف أن اليتيم لا يكتب باسمي أو أورثه من مالي أفيدوني بالله عليكم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن التبني حرام مطلقاً سواء كان الطفل المتبنى لقيطاً أو يتيماً أو غير ذلك، لعموم دليل التحريم، وقد سبق بيان ذلك في الفتوى رقم: 7167. ولعل السائلة تقصد بسؤالها رعاية الطفل وتربيته، ولا شك أن هذا من البر والإحسان ومما يتقرب به إلى الرب الديان، ويستوي في هذا الحكم اللقيط وغيره، لكن لا تجوز نسبته إلى من تبناه كما سبق، وحينئذ لا تترتب على رعايته، وتربيته أحكام البنوة من الميراث وغيره، لكن يجوز أن يوصى له بالثلث من المال فما دونه، ولمزيد من الفائدة تراجع الفتوى رقم: 9544. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: