الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مدى أثر ابتلاع إفرازات اللثة المستمر على الصوم والصلاة
رقم الفتوى: 319813

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 ربيع الآخر 1437 هـ - 11-1-2016 م
  • التقييم:
3635 0 109

السؤال

عندي مشكلة في أحد أضراس العقل، وهي أنه بسبب اختفائه تحت اللثة يخرج منه إفراز مستمر حتى في وقت الصلاة والصيام ومرة يزيد ومرة ينقص.
فتراني لا أخشع في صلاتي، أنشغل بإخراج هذا الإفراز حتى لا يدخل جوفي، وإذا دخل قطعت الصلاة وأعدتها، وصار عندي وسوسة بهذا الشأن؛ فما الحل؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فينبغي أن تترك الوساوس جانبا وتتجاهلها بالكلية، وأن لا تتكلف إخراج هذا الإفراز، فإذا خرج بنفسه قمت بمجه وطرحه في منديل أو نحوه.

ولو سبق إلى جوفك منه شيء دون قصد فلا إثم عليك فيه ولا يبطل صلاتك ولا صومك، في هذه الحالة وانظر الفتوى رقم: 180227، والفتوى رقم: 278170، والفتوى رقم: 121902.

وإن كثر عليك ودام بحيث يشق الاحتراز منه، فلا يفسد بابتلاعه الصوم ولا الصلاة في قول جماعة من أهل العلم، كما بيناه في الفتوى رقم: 77849، والفتوى رقم: 302821.

هذا من الناحية الفقهية، أما من الناحية الطبية فيمكنك مراجعة قسم الاستشارات بموقعنا لمعرفة ما يعين في حل المشكلة التي لديك في بعض أسنانك والذي يسبب لك ما ذكرت.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: