الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رقم الفتوى: 319918

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 ربيع الآخر 1437 هـ - 12-1-2016 م
  • التقييم:
786 0 62

السؤال

أنا شاب متزوج منذ أربع سنوات، وأحتاج إلى علاج أنا وزوجتي، وأهلي يأخذون راتبي، ويعطونني مصروفي فقط، فهل يجوز إذا ارتفع راتبي ألا أقول لهم لصرفه على علاجنا دون علمهم؟ علمًا أنهم ميسورو الحال، لكنهم يأمروننا بالبخل، ويضعون مالي الذي يأخذونه في عقار مع إخوتي لضمان حقّي بعد وفاتهم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا يظهر لنا حرج في عدم إخبارك لأهلك بزيادة راتبك. والأصل حرية تصرف الإنسان في ماله. وانظر الفتويين التاليتين:159851 ، 265021.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: