الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسائل في معاملة أهل الكتاب
رقم الفتوى: 32114

  • تاريخ النشر:السبت 16 ربيع الأول 1424 هـ - 17-5-2003 م
  • التقييم:
12891 0 310

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
أنا فتاة مسلمة هل السلام والتقبيل للمسيحيات جائز؟ وهل إذا شاهدت شعري أو جسدي فهل هذا جائز؟
وهل صداقتها تعنى عدم طاعة لله؟ وإذا كانت صديقة صدوقة فهل هذا حلال أم يجب أن أتخذ من مسلمة مثلي صديقة لي؟
و لكم جزيل الشكر

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد تقدم الكلام على السلام على أهل الكتاب، وذلك في الفتوى رقم: 26470، والفتوى رقم: 6067. والتقبيل عادة يكون عن مودة ومحبة، فالمنع منه متجه.وتقدم الكلام عن حدود عورة المرأة عند النساء الكافرات، وذلك في الفتاوى التالية: 284، 1265، 21789.وتقدم الكلام عن مصادقة أهل الكتاب، وكيفية معاملتهم، وذلك في الفتاوى التالية: 1234، 23179، 25510.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: