الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من يذهب إلى المسجد ويقف مع المصلين وهو جنب
رقم الفتوى: 322168

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 جمادى الأولى 1437 هـ - 10-2-2016 م
  • التقييم:
6818 0 155

السؤال

أذهب إلى الصلاة وأنا على جنابة وأعلم أنني على جنابة، ولكنني مضطر للذهاب إلى الجامع وأقف مع المصلين وأنا على جنابة، ولكن ليس بقصد الصلاة، بل بقصد الوقوف فقط مع المصلين، وبعدها أقضي الصلاة بعد الاغتسال، فهل يجوز ما أفعله؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فما تفعله أمر منكر غير جائز، فيجب عليك أن تتوب إلى الله تعالى من هذا الصنيع، وذلك أن دخولك المسجد وأنت جنب محرم عند جماهير العلماء، وكذا تمثيلك لأفعال الصلاة وإن لم تنو الصلاة، فإنه محرم، لما فيه من الإشعار بالاستخفاف بهذه الشعيرة العظيمة، وانظر الفتوى رقم: 115529.

فتب إلى الله تعالى واترك هذا الصنيع، واعلم أن الله تعالى أحق أن يستحيا منه من الناس، فإذا كنت جنبا وحضرت الصلاة فاذهب واغتسل، فإن لم تتمكن حتى ترجع إلى بيتك فانتظر حتى ترجع إلى البيت، ولا تُظهِر أنك تصلي وأنت على هذه الحال.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: