الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجوز الزواج بفتاة زنت للستر بمقابل مادي؟
رقم الفتوى: 322915

  • تاريخ النشر:الأحد 13 جمادى الأولى 1437 هـ - 21-2-2016 م
  • التقييم:
6862 0 131

السؤال

هل يجوز الزواج بفتاة زنت للستر بمقابل مادي؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلم نجد كلامًا لأهل العلم في أخذ عوض مقابل الزواج من المرأة للستر عليها.

ونود أن ننبه إلى أنه لا يجوز لمن علم من امرأة أنها زنت، أن يتزوجها إلا بشرطين، هما: التوبة إلى ‏الله تعالى، واستبراء رحمها، ‏قال ابن قدامة في المغني: وإذا زنت المرأة، لم يحل لمن يعلم ذلك نكاحها إلا بشرطين:

أحدهما: انقضاء عدتها.

والشرط الثاني: أن تتوب من الزنا...اهـ.

وقصده الستر عليها، لا يسوغ له الزواج منها دون تحقق الشرطين المذكورين.

ويحرم أخذ العوض في مقابل أمر محرم، قال ابن القيم في إغاثة اللهفان: قال الشيخ أبو إسحاق في التنبيه: ولا تصح -يعني الإجارة- على منفعة محرمة، كالغناء، والزمر، وحمل الخمر، ولم يذكر فيه خلافًا. وقال في المهذب: ولا يجوز على المنافع المحرمة؛ لأنه محرم، فلا يجوز أخذ العوض عنه، كالميتة، والدم. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: