الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الخلع على سبيل المزاح
رقم الفتوى: 323476

  • تاريخ النشر:الأحد 20 جمادى الأولى 1437 هـ - 28-2-2016 م
  • التقييم:
4672 0 148

السؤال

أنا وزوجي كنا نمزح، فقلت له إذا تتزوج فسوف أخالعك، فقال لي أنا أخالعك من الآن، فهل يعتبر ذلك طلاقا، علما بأنه يمزح ولم يكن في نيته الطلاق؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما وقع بينكما على سبيل المزاح لا يقع به طلاق ولا خلع، لأنّ الخلع لا يقع من الهازل، قال الرحيباني الحنبلي ـ رحمه الله: وَلَا يَصِحُّ الْخُلْعُ هَزْلًا، إلَّا أَنْ يَكُونَ بِلَفْظِ طَلَاقٍ أَوْ نِيَّتِهِ، فَإِنْ تَخَالَعَا هَازِلَيْنِ بِغَيْرِ لَفْظِ طَلَاقٍ وَلَا نِيَّةٍ، فَلَغْوٌ.

لكن ينبغي الحذر من التهاون في مثل هذه الألفاظ ولو هزلاً.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: