الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رقم الفتوى: 325153

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 جمادى الآخر 1437 هـ - 22-3-2016 م
  • التقييم:
817 0 67

السؤال

مسلمة، مؤمنة، لكن ليست محجبة، تنشر صورا لها على مواقع التواصل الاجتماعي، وتظهر مفاتنها، مدعية بأنها لا تكره جسدها.
فما هو جزاء المسلمات اللاتي لا يتحجبن، ويظهرن مفاتنهن؟
وما هو جزاء المسلمين المؤمنين عامة، الذين يمارسون بعض المحرمات، بحجة أن من قال لا إله إلا الله، محمد رسول الله، قد دخل الجنة؟
وهل على الوالدين فرض الحجاب على بناتهم، أم يدعونهن له، والاختيار لهن؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن الحجاب على النساء فريضة محكمة في الدين، وتبرج المرأة، وإظهارها لمفاتنها الواجب سترها شرعا -بنشر صورها أو غير ذلك- محرم. وانظر الفتوى رقم: 66102 ، والفتوى رقم: 26387.

ونعتذر عن إجابة بقية أسئلتك؛ لأننا بيّنّا في خانة إدخال الأسئلة، أنه لا يسمح إلا بإرسال سؤال واحد فقط في المساحة المعدة لذلك، وأن الرسالة التي تحوي أكثر من سؤال، سيتم الإجابة عن السؤال الأول منها، وإهمال بقية الأسئلة .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: