الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يتزوج بمن زنا بها وزنت مع غيره؟
رقم الفتوى: 326308

  • تاريخ النشر:الإثنين 26 جمادى الآخر 1437 هـ - 4-4-2016 م
  • التقييم:
8594 0 134

السؤال

كنت أعرف فتاة قبل استقامتي. وكنت قد وقعت وإياها في معصية الزنا. أسأل الله أن يتقبل توبتي، ويجعلها توبة نصوحا.
سؤالي هو: الفتاة وقعت في المعصية نفسها عدة مرات بعد ذلك. والآن تقول إنها تريد التوبة، وأن تستقيم، وتضع حجابها الشرعي.
هل يحل لي الزواج منها، بحكم أن التوبة تمحو ما قد سلف؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن ظهر لك أنّ الفتاة تائبة توبة صحيحة، فلا حرج عليك في الزواج منها، ولو كانت وقعت في الفاحشة مع غيرك، فإنّ التوبة تمحو ما قبلها، والتائب من الذنب، كمن لا ذنب له.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: